'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - محليات - حرب سورية إسرائيلية.. هكذا تحدث العبرانيون عن استعداداتهم

حرب سورية إسرائيلية.. هكذا تحدث العبرانيون عن استعداداتهم

تهشمت جماجم الإرهاب تحت المجنزرات، وتبخرت رهانات تل أبيب على جماعات مسلحة تدعمها في الجنوب كتبخر رقعة ماء وسط صحراء مسعّرة، انشقاقات وسط الجماعات المسلحة بين مريد للمصالحة ومضطر لها وبين رافض، مسلحو الجنوب باتوا أشبه بأيتام إسرائيل كما حصل بالنسبة لأخوتهم في الغوطة الدمشقية حيث استحقوا لقب أيتام الرياض، فيما كانت الأم تأكل بثديها لاستجلات مرتزقة بحربها في اليمن.
حرب سورية ـ إسرائيلية ليست سيناريو خيالي ومبالغ فيه في ظل ما تتحدث عنه الاوساط الإسرائيلية والإعلام العبري، إن أردت معرفة نوايا العدو فتابع نخبته وتصريحات مسؤوليه وأولويات إعلامه.
فقد اعتبرت القناة الثانية الإسرائيلية أن خطاب أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله والذي تحدث فيه عن تحقق النصر الكبير الوشيك للرئيس بشار الأسد في الجنوب على الجماعات المسلحة يعني انتصارات على إسرائيل أيضاً، حيث سيصل الأسد إلى الحدود، كذلك فقد أشارت القناة إلى ما قاله رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حكومته تطالب بتطبيق اتفاق فك الاشتباك مع الجيش السوري لعام 1974، بحذافيرها، فيما سيتعهد بمنع تسلل اللاجئين من جنوب سورية إلى إسرائيل.
أما موقع قناة كان العبرية فقد لفتت إلى دعوة رئيس حزب يوجد مستقبل يائير لبيد، ووزير الحرب السابق موشيه يعلون، المجتمع الدولي بقيادة الولايات المتحدة، إلى الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، في محاولة لقطع الطريق على الحكومة السورية قبل أن تصل إلى الحدود وتبدأ بمعركة تحرير الجولان أو تطالب بسيادة سورية عليه بالقوة العسكرية.
فيما قالت صحيفة هآرتس الصهيونية ان أجهزة الأمن الإسرائيلية لا تستبعد أي مواجهات عسكرية بين الجيش الإسرائيلي وبين قوات الجيش السوري، وأضافت إن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي أيزنكوت، بحث خلال لقائه برئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، في واشنطن، كافة السيناريوهات التي لا يمكن لإسرائيل التسليم بها إذا قام بها الجيش السوري، بدوره رأى موقع معاريف الإلكتروني إن المعارك في منطقة درعا بسورية، والتي تقترب من الحسم، ليست سوى حلقة أولى في بلورة الوضع الأمني في الشمال، ما يشير إلى أن التحديات القادمة من شأنها خلق مشاكل جديدة أكثر تعقيداً لإسرائيل. وبحسب الموقع، فإن المرحلة الثانية للعمليات العسكرية للجيش السوري بعد حسم معركة درعا، ستكون إعادة السيطرة على منطقة القنيطرة ومنطقة حضر القريبتين من حدود الأراضي المحتلة. بالتالي من غير المستبعد أن يحاول السوريون إدخال قوات يُحظر دخولها إلى المنطقة الفاصلة بموجب اتفاق فصل القوات، وفي حال حصول هذا الأمر فإنه سيكون بمثابة أول مشكلة للجيش الصهيوني، مع الإشارة إلى أن إسرائيل تقول بأنها لا تنوي التنازل، بأي شكل من الأشكال عن كل ما يتصل بالمنطقة الفاصلة، وستصر على التمسك باتفاق فصل القوات.
أما موقع تيك ديبكا المقرب من الاستخبارات الصهيونية فقد لفت إلى قيام الجيش الإسرائيلي بنشر قوات مدرعة وصواريخ ومدفعية على طول الحدود الشمالية في الجولان المحتل، كذلك فقد أشارت وسائل الإعلام العبرية إلى أن قيادة الجيش الإسرائيلي تجري نقاشاً ساخناً بخصوص ما إذا كان يجب نصب منظومات ليزر لاعتراض الصواريخ عوضاً عن القبة الحديدية، على الجبهة الشمالية، في ظل مؤشرات تقول إن احتمال اندلاع حرب في المنطقة تبدو كبيرة جداً، وقد كان لافتاً أيضاً ترجيح صحيفة يديعوت أحرونوت أن يشن الجيش العربي السوري هجوماً على منطقة الجولان السوري بعد استعادة درعا، مشيرة إلى أن تقدير قيادة المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، تشير إلى أن الخطوة الحالية للجيش السوري، في أعقاب النجاحات الأخيرة الذي سجلها بمساعدة القوات الروسية في أنحاء سورية، تركز على استعادة مدينة درعا بالكامل، وأضافت الصحيفة إن إسرائيل تتابع عن كثب وصول اللاجئين إلى الجولان السوري، وإن اهتمام الجيش الإسرائيلي ينصب حالياً على أهمية سيطرة الجيش السوري على درعا، ما سيدفعه تالياً إلى الانقضاض بمناورة مكثفة على الجولان الذي لا يزال معظمه تحت سيطرة المسلحين، في حين تطرقت صحيفة هآرتس إلى اجتماع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينيت” لمناقشة استعداد الجبهة الداخلية لحرب محتملة في الشمال، فضلاً عن قيام تل أبيب بإجراءات لتحصين لتحصين المفاعلات النووي خشية عرضها لهجوم بالصواريخ.
كل ما سبق يدل على استعدادات صهيونية جدية لحرب قادمة مع سورية وحلفائها في إيران والمقاومة اللبنانية، ومن يعرف إسرائيل فإنها دوماً تستند إلى معلومات استخباراتية وتضع الخطط بناءً عليها، بمعنى آخر أن لدى الإسرائيلي معلومات حول نوايا حقيقية لدى محور المقاومة بالعودة للمطالبة بالجولان المحتل لكن هذه المرة لن يقتصر الأمر على القنوات الدبلوماسية والسياسية والإعلامية.
عاجل

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com