'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - رياضة - أغرب حادثة في كأس العالم على الإطلاق !

أغرب حادثة في كأس العالم على الإطلاق !

تعتبر الحادثة التي حصلت أثناء مباراة الكويت وفرنسا في مونديال 82 في إسبانيا، من أطرف حوادث مسابقات كأس العالم لكرة القدم. وكان بطلها الشيخ فهد الجابر الصباح رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم، ورئيس اللجنة الأولمبية الكويتية (وهو شقيق أمير الكويت الحالي).
في ذلك المونديال، وقعت الكويت في مجموعة صعبة نسبياً، تضم منتخب فرنسا بقيادة ميشال بلاتيني، ومنتخب إنكلترا بقيادة كيفن كيغن. وخشي الكويتيون أن يتعرض مرماهم «للاجتياح» من طرف الفرق الأخرى. وأخذ الشيخ فهد الصباح يفكّر في خطط لتفادي هزائم مهينة قد يتعرض لها منتخب بلاده. وهداه تفكيره إلى أن يحاول إغراء الحكام، كي يساعدوا لاعبي الكويت ولا يقسوا عليهم. وأما إذا ساءت الأمور أكثر من اللازم، فإن الشيخ قرر أن يتدبر الأمر، وينفذ «الخطة ب»!
ولقد ساءت الأمور حقاً، في يوم 21 حزيران 1982، أمام منتخب فرنسا، في ملعب «خوزي زوريللا» في بلد الوليد. وتلقى شباك الفريق الكويتي ثلاثة أهداف في بداية المباراة. وبدا للمراقبين أنّ الكويت ستتعرض لهزيمة مذلّة على أيدي الفرنسيين. وعندما سجل آلان جيراس هدف فرنسا الرابع، كان على الشيخ فهد أن يقوم من فوق أريكته في المقصورة الشرفية للملعب، ويأمر أركان فريقه بتنفيذ «الخطة ب» التي أعدّها لهم.
وهكذا انطلقت صافرة من مكان ما في المدرجات. وبعد سماعها مباشرة توقف لاعبو الكويت تماماً عن اللعب، وغادروا الميدان وسط استغراب الجميع. ثم هبط الشيخ من المقصورة إلى أرض الملعب، وأخذ يزبد ويرعد في وجه الحكم السوفياتي ميروزلاف ستوبار.
كان المنظر الذي تابعه ملايين المشاهدين غريباً حقاً! والأغرب أنّ الحكم عِوض أن يطرد «الضيف» الدخيل والسليط اللسان، راح يستمع لتوبيخه، بـأدب غير مفهوم. ثم قرر الحكم ستوبار أن يتخذ أغرب قرار تحكيمي في تاريخ مسابقات كأس العالم. لقد رضخ لاحتجاجات الشيخ الصباح، وألغى هدف آلان جيراس المغضوب عليه كويتياً، من بعد أن كان قد سبق وأعلن صحته!
وساد ذهول تام واستهجان في صفوف منتخب فرنسا. (ما زالت قصة الشيخ الصباح في المونديال موضوع تندّر وفكاهة في أوساط الصحافة الرياضية الفرنسية إلى يومنا هذا).
لكن الفرنسيين عادوا فأحرزوا هدفهم الرابع من جديد، بعد استئناف اللعب، وبطريقة لا مجال للجدال فيها؛ لتنتهي المباراة 4-1.
وفي الغد، قررت «الفيفا» إيقاف الحكم السوفياتي ميروزلاف ستوبار عن النشاط. وغرّمت منتخب الكويت بخطية قيمتها 11.800 دولار. ووجهت إلى الشيخ فهد الصباح رئيس الاتحاد الكويتي رسالة توبيخ.

■ ■ ■

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق