'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - دولي - العراق يتحدى داعش ..و الارهاب يستمر بالقتل و التدمير

العراق يتحدى داعش ..و الارهاب يستمر بالقتل و التدمير

بعد انتصار القوات العراقية على تنظيم الدولة الاسلامية، وبدء اعادة النظام الى هذه المناطق من قبل السلطات الحكومية العراقية، يحاول الارهابيون منع السلطات من تطبيقه وذلك بشن هجمات ارهابية اسفرت وفقاً للأرقام الرسمية فقد نتج عنها (( قتل ما لا يقل عن 57 شخصاً مدنياً، و78 عنصراً من قوات الأمن.و جرح 86 شخصاً مدنياً، و 98 عنصراً من قوات الأمن.خلال الفترة من 1 إلى 16 أيار من هذا العام))
وبالمقابل تم تسجيل مقتل 133 و سجن 173 مشتبه بإنتمائهم للجماعات الإرهابية و أحباط 20 هجوماً وعمل إرهابي ضمن الأماكن العامة والمنشآت الحكومية و البنى التحتية الاجتماعية والاقتصادية، و تم إيجاد 43 مخزن و مخبئ للأسلحة والذخيرة خلال نفس الفترة من خلال صد القوات العراقية لهذه الهجمات.
وفي تسلسل تلك الهجمات وتوثيقها :
• في 2 أيار، تم تفجير سيارة مدرعة تابعة للشرطة بالموصل في منطقة محطة السكك الحديدية بواسطة لغم تم تفجيره عن بعد، نتج عنه مقتل شخصين وإصابة ثلاثة من موظفي وزارة الداخلية العراقية
• في 9 آيار تمكن خبراء المتفجرات في من إبطال عمل آلية تفجير مثبتة على محطة ضخ المياه.
• في12 آيار وباستشهاد سبعة من أفرادها تمكنت الشرطة في يوم الانتخابات البرلمانية من منع الهجمات الانتحارية على ثلاث من مراكز الاقتراع من أصل ستة مراكزعاملة في مدينة الموصلل.على الرغم من إعتقال أكثر من 40 شخصاً عشية الانتخابات ، في الموصل والمناطق المجاورة للاشتباه بإعدادهم لأعمال إرهابية.وفي نفس اليوم تم تسجيل 12 اعتداء على مراكز الاقتراع و 37 محاولة قتل أو خطف للمرشحين أو أعضاء اللجان الانتخابية في العراق.
• وقد تمكن الإرهابيون من تعطيل الانتخابات جزئياً، في عدد من محافظات الأنبار وديالى ونينوى ، في مدن كركوك والرمادي وبعض ضواحي بغداد، هذا على الرغم، من إحباط 20 هجوماً إرهابياً، من قبل السلطات الحكومية في العراق في ذلك اليوم.
وهنا يظهر الدول الواضح والصريح لقوات التحالف الدولي التي تقودها الولايات تامتحدة الامريكية في دعم الارهاب من خلال عدم التصدي لهم واغفال ارهابهم رغم مزاعمها بالقضاء عليه. وبالرغم من تواجد الآلاف من العسكريين التابعين الدول الغربية ،و في المقام الأول من الولايات المتحدة، لكنهم يعملون بشكل رئيسي على حماية قواعدهم، إضافة لحقول و أنابيب النفط.و طيران التحالف الدولي لا يدعم حالياً، عمليات القوات المسلحة العراقية ضد داعش.
و بالنسبة للعمليات البرية للقوات الخاصة يحاول العراقيون، عدم مشاركة الامريكيين ، خاصة بعد ما حصل في نهاية كانون الثاني أيضا من هذا العام، حيث قامت طائرات الهليكوبتر الأمريكية بقصف قافلة من القوات الموالية للحكومة في محافظة الانبار، قتل نتيجتها العشرات من هذه القوات.

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com