'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - اقتصاد - على الوعد يا موز!
Loading...

على الوعد يا موز!

مضى أكثر من شهر تقريباً منذ إطلاق وزير التجارة الداخلية تصريحه الشهير حول طرح الموز الشقيق، في الأسواق بسعر 400 ليرة تقريباً، مع تحديده حصول الحدث العظيم بكلمة “قريباً”، التي قد تعني في قاموس المسؤولين ربما شهوراً أو أكثر، ليتبع الأمر تصريحات معززة من قبل المدراء المخصين، الذين اعتبروا الأمر بمثابة “كرت البلانش” لتدعيم حجته في غزو الموز اللبناني أسواقنا، بغية معاودة المواطن لشرائه مرة ثانية بعد ارتفاعه إلى حدود 1300 ليرة، وسط فروقات سعرية بين محافظة وأخرى تطرح إشارات استفهام كبيرة حول كيفية دخول الموز الأبهة إلى الأسواق وخاصة أن لم يمر عبر وزارة الاقتصاد للحصول على إجازات الاستيراد، والتغاضي المقصود عن الخلل السعري الواضح لغايات في نفس يعقوب أن لم نقل تقصير تمويني “ملغوم” حول السكوت عن هذه الجزئية تحديداً.

على أية حال، فرج وزير التموين القريب لم يتحقق، وظلت بورصة الموز محافظة على سعرها المرتفع، من دون ظفر المواطن بالأمل الموعود، شاكراً المولى بعد رفع الصلوات تضرعاً، لعدم كون هذه المادة أساسية، وإلا طالته نار سعرها الكاوي وجردت جيوبه من بقية قروشه القليلة، وخاصة إذا دخلت في لعبة عض الأصابع بين وزارة التموين ومستوردها كما حصل في المتة، وباعتبار أنه ما بيد الحيلة، سننتظر على أحر من الجمر تنفيذ “التموين” لخطتها الموزية في القريب العاجل، مع الرجاء إلا يكون مهروساً ويكون انتظارنا على “فاشوش” كما يقال، فهل ستتمكن فعلاً من تحقيق هذا الأمر بسيط أم على الوعد يا موز..عفواً يا كمون؟!

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق