'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - محليات - للمرة الأولى في سوريا.. فرن “بيمشّي مدني ما بيمشّي عسكري”

للمرة الأولى في سوريا.. فرن “بيمشّي مدني ما بيمشّي عسكري”

سجل أحد أفران مدينة دمشق، ما عجزت عنه كافة أفران سوريا، بأول شكوى “معكوسة” تصل لتلفزيون الخبر بقيام الفرن
“بتوزيع الخبز للمواطنين أولاً، وتأخير التوزيع للعسكريين”.
وجاء في نص الشكوى التي أرسلها أحد العسكريين أن “الفرن لايحترم العساكر ويقوم بتسيير المدنيين وبائعي الخبز الجوالين، مع اجباره للعساكر على الإنتظار طويلاً”.

“وجرت العادة على وصول شكاوى حول عمل الأفران وقيامها بتوزيع الخبز للعساكر أولاً، وتأخير التوزيع للمواطنين الذين يضطرون للانتظار لساعات طويلة، إلا أن هذه المرة كان الوضع مختلفاً ومعاكساً للمعتاد.

وثقافة الشكاوى التي بدأ المجتمع السوري يعتاد عليها، تقضي بحق أي مواطن أو جهة رفع أي شكوى في حال تعرضه للضرر .

ويوجد في كافة الأفران بسوريا دور خاص للعسكريين من أجل حصولهم على الخبز بشكل أسرع ووقت لا يتجاوز الخمسة دقائق، لـ “مقتضيات أمنية”.

ولا يخلو الأمر من وجود العديد من الأشخاص الذين لا صفة عسكرية فعلية لهم يقومون باستغلال معارفهم أو مراكزهم الأمنية من أجل الحصول على الخبز عن طريق “الخط العسكري” للفرن، تاركين المئات من المواطنين بانتظار 100 ليرة فقط من الخبز تأتي بعد صيام ساعات أمام شباك الفرن.

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com