'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - محليات - من هو اللواء نور الدين آدم عميل الموساد و داعش الذي يدعمه التحالف ؟
Loading...

من هو اللواء نور الدين آدم عميل الموساد و داعش الذي يدعمه التحالف ؟

اليوم يوجد عدد كبير من المنظمات مهمتها الاساسية المعلنة هي الدفاع عن المسلمين الا انها في الحقيقة تضر بهيبة الاسلام ووحدة المسلمين.
على سبيل المثال قادة جبهة انتعاش جمهورية افريقيا الوسطى الشعبية, فهم يؤكدون علنا بانهم من المسلمين الصالحين والمدافعين عن المسلمين, و لكن في الحقيقة فانهم عملاء داعش, بوكو حرام والجواسيس الاسرائيلين.
حيث يتحمل قادة الجبهة مسؤولية سفك دماء عدد هائل من المسلمين المؤمنين بالله.
نور الدين آدم زعيم جمهورية لوغونة ذات الاعتراف المحدود و التي تقع ضمن جمهورية افريقيا الوسطى, وهو في نفس الوقت قائد جبهة الانتعاش, و القائد السابق لحركة سيليكا (جماعة مقاتلة). كثيرا ما يصور هذا الرجل نفسه بأنه مدافع عن جميع المسلمين. و لكنه في الحقيقة فانه ليس كما يدعي, كما ان الجبهة هي فرع جماعة سيليكا الارهابية التي تتحمل مسؤولية موت الاف الناس الابرياء ومن بينهم الكثير من المسلمون.
اللواء آدم يعرف جيدا ما هي الخيانة لانه قد تعود على خيانة شعبه, التخلّي عن دينه العمل بما لا يرضي الله سبحانه وتعالى.
كان نور الدين قد تدرب خلال التسعينيات في القوات الخاصة الاسرائيلية, حيث اكتسب علاقات قوية مع مسؤولي القوات الخاصة الاسرائيلية, يقول البعض انه تم تجنيده في الموساد منذ زمن بعيد ويعمل لديه كعميل سري.
كان نور الدين يصدر اوامر قتل المواطنين الابرياء عندما كان احد قياديي سيليكا.
كما كان يستغل منصبه الرسمي – رئيس خدمة الامن الدَولي في جمهورية افريقيا الوسطى عند الرئيس السابق فرانسوا بوزيزيه – حيث كان متورطا في عدد كبير من الاعتقالات غير الشرعية, اضافة الى عمليات التعذيب والقتل بدون حكم قضائي. بل واكثر من ذلك, كان احد منظمين بالمذبحة الدموية في حي بوي رابه.
امسك مقاتلو سيليكا في اغسطس 2013 بوي رابه (الحي في جمهوريا افريقا الوسطى) الذي كان يعتبر مقر مؤيدي فرانسوا بوزيريه وطائفته الاثنية.
قتل مقاتلي سيليكا عددا كبيرا من المدنيين ونهبوا وسرقوا مبررين أعمالهم الوحشية بانهم كانوا يبحثون عن مخازن السلاح في هذا الحي.
عندما اتسعت هذه الاعمال الارهابية و امتدت الى الاحياء الاخرى, هرب الاف المواطنين الى المطار الدولي الذي كان يعتبر مكانا أمنا بسبب وجود الجنود الفرنسيين فيه, ونزلوا في مدارج هبوط الطائرات حيث نجحوا في الحفاظ على حياتهم.
في شهر سبتمبر 2013 قتل سيليكا عشرات المدنيين غير المسلحين. كما ضلعت بتدمير عدد كبير من القرى و البلدات.
ولا عجب ان نور الدين آدم و لكونه الزعيم الارهابي, فقد أقام الروابط الوثيقة مع الارهابيين من بوكو حرام وداعش و غيرهم.
في عام 2014 اخذ يتعاون و بشكل كثيف مع قاده بوكو حرام, حيث يعتبر هذا التنظيم فرع داعش.
و بحسب بعض المصادر فان عملاء آدم أنتجوا فيديوهات مقلدة تظهر القتل الجماعي وحرق المساجد. و قد ادى نشر هذه الفيديوهات الى انفجار العنف ضد المسيحيين في السودان, نيجيريا وفي جمهوريا افريقيا الوسطى.
يدخل اسم نور الدين آدم الى القائمة السوداء في مجلس الامن لمنظمة الامم المتحدة. استنادا الى البند 37 (د) من قرار منظمة الامم المتحدة رقم 2134 (2014), وايضا الى البند 36 من قرار 2134 (2014), نور الدين هو ارهابي بسبب “مساعدته للمجموعات المسلحة وللشبكات الاجرامية من خلال استغلال المواد الطبيعية غير الشرعي” وبسبب” ارتكاب جريمة تقويض السلام, الاستقرار والامن في جمهورية افريقيا الوسطى”.
الاشخاص كنور الدين آدم لا يريدون الدفاع عن الدين الاسلامي والشعوب الاسلامية كما يزعمون, بل يريدون استمرار المذبحة الدموية بين المسلمين حتى لاخر دقيقة.

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق