'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - لقاءات - مجلس بلدية الشيخ سعد تحت المجهر ..
Loading...

مجلس بلدية الشيخ سعد تحت المجهر ..

سوريا الإعلامية | يامن عجوة – ايناس احمد

لمعرفة الواقع الخدمي في بلدة الشيخ سعد التقينا مع رئيس مجلس بلدية البلدة الأستاذ محمد سلمان , وكان لنا معه الحوار التالي ..

استاذ محمد سلمان رئيس مجلس بلدية الشيخ سعد أهلا وسهلاً بك .. ونبدأ اسئلتنا بالتعريف عن مجلس البلدية والمناطق التابعة له ..
أهلاًوسهلاً بكم في بلدة الشيخ سعد , بداية الرحمة كل الرحمة لشهدائنا الأبرار والشفاء العاجل لجرحانا والعودة الآمنة لمفقودينا , والنصر المؤزر لجيشنا الباسل وعلى رأسهم القائد المفدى بشار حافظ الأسد ..
بلدة الشيخ سعد هذه البلد القريبة من مدينة طرطوس والتي تبعد عن مركز المدينة حوالي 30 كم , يتبع لها قرى الشيخ سعد ومزرعتها – البرغلية وضهر بيت دلول و أيضاً قرية جديتي ومزرعتها – بيت جحا – قرية اسقبولة ومزرعتها و قرية الخريبة .
في العام 2010 تم ضم 4 قرى وهي : الجوبة – الدرية – الواسطات و بيت الخطيب , عدد سكان هذه البلدة وفق ماهو موجود على أرض الواقع تجاوز الـ50 ألف نسمة بينما إذا دققنا في سجلات الأحوال المدنية فسنجد أن عدد السكان هو 16 ألف نسمة .
نتيجة الحركة العمرانية الضخمة ونظراً لقرب هذه البلدة من مدينة طرطوس وتوفر مجمل الخدمات فيها اصبحت مركز استقطاب لإخوتنا من بقية المحافظات , وبناءً على ذلك تجاوز عدد السكان الـ 50 ألف نسمة . تواجد هذا العدد الضخم من السكان استوجب على مجلس البلدة توفير خدمات أكبر لتشمل الجميع , وكان تولينا مهام رئاسة المجلس في بداية الـ 2012 تزامناً مع الأحداث التي عصفت بسوريا , أصبح هنالك ضغطاً على المجال الخدمي الأمر الذي اضطرنا لتقديم مجهودات أكثر لتشمل أكبر عدد ممكن من السكان . إضافة إلى موضع الشهداء والجرحى , حيث كانت أولويتنا هي تخديم ذوي الشهداء و أبطالنا الجرحى , مما استوجبنا تقديم مجهودات أكبر وخدمات أكثر لمختلف شرائح المجتمع القاطنة ضمن هذه البلدة .

 

وصلتنا عدة شكاوي بأن ذوي الشهداء مهملون ولاتصل إليهم أيٌ من المساعدات والخدمات ولاحتى السلال الغذائية , فما هو جوابك !!
نحن نتمنى إن كانت هنالك أي حالة لذوي الشهداء أو الجرحى لم تصلهم الإعانات أن يلجئوا إلينا على الفور ونحن على اتم إستعداد لتلبيتهم , وأعتقد أنه لا توجد اي حالة سواءً لذوي شهيد أو للجرحى إلا وحصلت على الإعانات , إلا اذا كانت هذه الحالة من العائلات الوافدة التي لم تقم بإبلاغ البلدة أو المجلس بأنهم أصبحوا من قاطنيها فمن المحتمل أنهم لايحصلون على الإعانات منا بل من القرى والمناطق التي يقطنون فيها .

كيف تتعاملون كمجلس بلدية مع عائلات الشهداء والجرحى وماهي طرق التواصل معهم وخدمتهم ؟!
لقد أولينا موضوع الشهداء والجرحى الأهمية والإعتناء الأكبر , وفور ورود خبر استشهاد أو اصابة بطل من ابنائنا يقوم مجلس البلدة بالتواصل مع أهل الشهيد / الجريح بعدها نقوم بالتوجه إلى مقر سكنهم وتركيب الشادر وطباعة صور الشهيد , فضلاً عن القيام بأعمال الصيانة والتنظيف وكل مايمكن إنجازه في منزل الشهيد أو المصاب , وبلدية الشيخ سعد تتميز بمجهوداتها لأجل ذوي الشهداء والجرحى .

بالإنتقال إلى الوضع الخدمي بشكل عام .. وردتنا عدة شكاوي منها (انه يتم تجميع القمامة أمام روضة النقابة فضلاً عن وجود حشرات وجرذان في المنطقة – وقمامة أحد الأبنية يتم تجميعها في هذا المكان ) ألا يوجد عقوبة لمن يقوم برمي الأوساخ في هذا المكان , وماهي الخطوات التي يمكن اتخاذها لإنهاء هكذا ظواهر ؟!
يتم إيلاء موضوع النظافة أهمية كبيرة من قبل مجلس البلدة فجمالية أي منطقة ونظافتها تدل على اهتمام وجهود المجلس المسؤول عنها , وان لم تكن هنالك نظافة فهذا يعني وبكل تأكيد التقصير في آداء المهام والأعمال المكلفون بها , ونحن ضد التقصير بكل أشكاله .
في قرية الشيخ سعد تحديداً يتم تجميع وترحيل القمامة يومياً في كافة الظروف المناخية باستثناء يوم الجمعة , وقد قمنا بوضع إلاعلانات وارشادات على كافة التجمعات السكانية والأبنية السكنية وحددنا أوقات رمي القمامة من الساعة 6 صباحاً وحتى ال8 ماعدا يوم الجمعة . وأخطرنا جميع القاطنين بأن عليهم الإلتزام بوضع قمامة منزله أمام بنايته , لكن هنالك شرائح معينة من الناس على مختلف المستويات الإجتماعية يقوم بتنظيف بيته مع عدم مراعاة الشارع أو الأماكن الأخرى , ونطلب منهم مراعاة حرمات الآخرين والالتزام بمواعيد رمي القمامة في الأماكن المحددة .
ونقوم في بعض الأوقات بفرض غرامات مالية على المواطنين المخالفين وحسب القانون من لم يلتزم بدفع الغرامة يتم تحويله إلى المحكمة لتحصيل المبلغ . ومازلنا نقوم بوضع العقوبات والتنبيهات من أجل الحفاظ على النفظافة والمظهر الحضاري , واذا ما قارنا الوضع حالياً بما مضى سنجد أن هنالك تحسناً كبيراً , فالأكثرية استجابوا لما طلبناه منهم ويوجد قلة قليلة ممن لم يلتزموا وسنقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة لردعهم .

 

ماذا تخبرنا عن تزفيت الشوارع وماهي الخطط المستقبلية لها ؟!
بلغت موازنة بلدة الشيخ سعد بالعام 2017 حوالي الـ 35 مليون ل.س , وهي الموازنة المعتمدة من قبل مجلس البلدة , وقد تم توزيع المبلغ على الشكل التالي :
من22-23 مليون ليرة مخصصة للطرق
9 مليون ليرة للصرف الصحي
مليون ليرة للحملة الميكانيكية
مليون ليرة للإستملاك
و مليون ليرة للدراسة الطبوغرافية أو المشاريع التي سنقوم بدراستها ..
واذا ما اخذنا بعين الإعتبار الغلاء المرعب لمادة الاسفلت , وحجم قطاع العمل ببلدة الشيخ سعد فسنجد أن المبلغ المرصود لايكفي حتى لإكساء نصف حارة بالبلدة .
وقد اعتمد مجلس البلدة مبدأ العدالة في كافة القرى ووضع الأولوية للطرق الأكثر حاجة , وقد قمنا بتزيف الجزء الأكبر من الطريق لحين استكماله من الناحية التنظيمية , بمعنى إن كان لدينا طريق لم يستكمل من الناحية التنظيمية كاستكمال أعمال استملاك الأراضي او استكمال أعمال بناء الأبنية الواقعة على أطرافه , فلا يمكن لنا تزفيت الطريق لنجده قد تلف بعد ذلك بسبب حركة أعمال البناء والحفر على جانبيه وحركة الآليات الثقيلة . وحين نقوم بتزفيت أي طريق نقوم بمراعاة التجمعات السكانية قربه بحيث تكون عملية التزفيت محاذية للأبنية لإتاحة مساحة لوضع الأرصفة على جانبي الطريق .
واليوم نحن بحاجة مايقارب الـ 300 مليون ليرة من أجل تزفيت الطرق أي أن ماينقصنا هو مبلغ كبير بما نملكه , لكن كونوا على ثقة بأن جميع الأعمال التي ترونها ضمن بلدة الشيخ سعد هي من الموازنة الذاتية لأعمال البلدة , فعلينا أن نقدم الخدمات ضمن امكانياتنا دونما الإعتماد على الإعانات المقدمة .
وحالياً لدينا الشارع الرئيسي ببلدة الشيخ سعد ستجرى عليه أعمال صيانة قريباً , وقد قمنا بالتواصل مع مديرية الطرق المركزية و سيتم تحويل جميع المركبات من طريق الشيخ سعد من قبلهم بعدها سيقومون بخط طريق الشيخ السعد وعدة طرق أخرى ضمن البلدة .
ولدينا حملات صيانة لكافة الطرق الموجودة ضمن البلدة وقراها .

ننتقل لموضوع الصرف الصحي ..مع بداية فصل الشتاء ماهي الإستعدادات التي قمتم بها بالبلدة لتصريف مياه الأمطار ؟!
نحن دائماً ومنذ بداية شهر سبتمبر / أيلول نقوم بتنظيف كافة المصارف المطرية الموجودة ضمن البلدة وتنظيف جوانب الطرقات لضمان عدم تراكم المياه , ونحمد الله أنه لم يتم تسجيل أي حالة احتناق مطري بإستثناء طريق الدرية / الجوبة , فقد كان عليه بعض البقايا نتيجة أعمال الصرف الصحي , وحالياً تقوم شركة السودود القائمة على هذا المشروع بتنظيف الطريق وتجهيزه والأعمال تتم على أكمل وجه .

هل هنالك مشاكل في الصرف الصحي ضمن القرى ؟!
نعم فطريق الدرية / الجوبة كما ذكرت سابقاً لم يكن مخدماً ضمن الصرف الصحي , وفي عام الـ 2012 ومنذ استلامنا مهام مجلس كان همنا الأول هو تخديم هذه القرى بالصرف الصحي , خاصة مع وجود الحفر الفائضة على الطرقات والمملوئة ببقايا الصرف الصحي وما تتسبب به هذه الحفر من أذى للمواطنين , وتم اعتماد هذه الدراسة من قبل مديرية الصرف الصحي وخاطبت الوزارة , بعدها حصلنا على المبلغ اللازم لتنفيذ المشروع . وفي العام 2013 بدأت شركة السدود بتنفيذ هذا المشروع الحيوي والضخم للقرى التي ذكرناها , والأعمال حالياً شارفت على الإنتهاء حيث تم انجاز 90% من المشروع وتبقى بعض انجاز بعض الدخلات والتفرعات , والشكرة بصدد وضع اللمسات الأخيرة للمشروع .

 

بالمقارنة مع الحركة العمرانية الضحة بالبلدة سنجد أن الميزانية الموضوع ضئيلة جداً .. كيف يتم الموازنة بين المتطلبات والموارد التي لديكم ؟!
هذه الموازنة الموضوعة هي فقط للمشاريع الاستثمارية , بينما بلغت موازنة البلدة الـ 60 مليون ل,س , كما لدينا المحروقات ورواتب الموظفين وأعمال الصيانة وغيره هذا كله يتم عن طريق الإعتمادات المتوفرة لدى البلدة .
واحياناً يظن بعض الإخوة المواطنين أن رواتب الموظفين يتم تقاضيها من جهات أخرى كالمحافظة أو الوزارة , وهذا غير صحيح فجميع مايتم صرفه هو من مواردنا كبلدة فإن لم يكن لدينا موارد لن نتمكن من العمل .
ومبلغ الـ 35 مليون ل.س بالمقارنة مع السنوات الماضية هو مبلغ كبيرة , لكن في مواجهة الغلاء والتضخم فضلاً عن توافد أعداد كبيرة من المواطنين إلى البلدة فهو غير كافٍ , ومانحتاج إليه هو التأني والصبر في ظل الظروف التي يمر بها بلدنا والتي نتمنى أن تكون قد شارفت على نهايتها ..

 

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق