'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - لقاءات - الآنسة نور وسوف تتحدث لسوريا الإعلامية عن الأنشطة الفنية بثقافي جبلة والمشاريع المستقبلية
Loading...

الآنسة نور وسوف تتحدث لسوريا الإعلامية عن الأنشطة الفنية بثقافي جبلة والمشاريع المستقبلية

حوار | يامن عجوة

تحت رعاية وزارة الثقافة اقيمت أنشطة فنية متنوعة منذ عدة أيام في المركز الثقافي العربي بمدينة جبلة شملت العديد من المواهب الفنية لطلاب من مختلف الفئات العمرية .. وقد حدثتنا الآنسة نور وسوف المشرفة العامة عن الأنشطة الفنية التي اقيمت مؤخراً في المركز الثقافي بجبلة وعمّا تم تقديمه قائلة ..

اقام المركز الموسيقي السوري حفل فني سنوي لنخبة من طلاب المركز بالعزف والغناء على خشبة المركز الثقافي يضم فقرات عدة متل الغناء والعزف بالإضافة لمجموعة صولو قدمها 10 طلاب على آلة البيانو , وختام الحفل كان بفقرة بالية تحت إشراف الكوتش “هالا سعادات” . وبعدها كان هنالك معرضٌ فني بإشراف الفنانة التشكيلية “نور وسوف” والآنسة “لمى محفوض” يضم أعمال متنوعة لـ 26 طالب وطالبة من مختلف الأعمار.

كيف تم التحضير لهذه الأنشطة ومن الذي قام بدعمكم ؟!

التحضيرات كنت بالمركز الثقافي من خلال بروفات, قمنا بها لمدة ثلاثة أشهر وانقسمنا إلى مجموعات , لكل مجموعة مشرف مختص بالنشاط  أما الدعم  فقدكان منا جميعاً وتحت رعاية وزارة الثقافة .

هلّا حدثتنا عن مضمون الحفل !!

قدمنا مجموعة من الأغاني عزف وغناء فرقة المركز بمشاركة الأستاذ “خضر لولو” , وأيضاً غناء وعزف منفرد لطالبة بالصف رابع على آلة الكمان بإشراف الآنسة “نوارة زرقا” وتم تكريمها لأنها فازت على مستوى المنطقة . بعد ذلك تم تقديم أغنيتين للسيدة فيروز -نسم علينا الهوى و أديش كان في ناس – بعزف لمجموعة من الطلاب مرافقة للأستاذ خضر لولو و عزف على آلة العود بإشراف الأستاذ “أيهم علي” . ثم اختتم الحفل  بعرض لفرقة الباليه تضم أطفال من عمر 7 إلى 10 سنوات تحت اشراف المدربة “هالا سعادات”.

وماذا عن المعرض ؟!

قمنا بمعرض “بريشتنا لونا دنيتنا” للعام الثاني على التوالي يضم أعمال 26 طالب وطالبة تتراوح اعمارهم بين 4 والـ22 عاماً متنوع بمواضيعه والخامات المستخدمة -مائي رصاص خشب زيتي- وكل طالب قدم من 5 لـ 12 عمل متنوع بين بورتريه الوجوه والطبيعة ورسومات وطنية ورسومات ذات طابع فكاهي.

ماهي الرسالة التي تريدون توجيهها عبر هذه الأنشطة .. ولمن تقولين شكراً ؟!

أطفالنا شعلة المستقبل , والرسم والموسيقى علاجٌ للنفس والروح , وأتمنى أن يستمر الإهتمام ويتطور أكثر وأكثر , ونبدأ بتشجيع أطفالنا من داخل البيوت لننشئ جيلاً يرسم مستقبله ودنياه بيده .

وشكري أوجهه كلك من شارك وعمل لتنظيم هذه الفعالية الجميلة والشكر الأكبر لمؤسس المركز الموسيقي الأستاذ “سنان مرهج” .

ماهي الخطوات المستقبلية والمنتظرة بمشروعكم ؟!

على الصعيد الشخصي أقوم بالتحضير لمعرض فردي , وبالنسبة للمركز سنكمل مشروعنا ودروسنا ونعمل على برنامج الحفل القادم ان شاءالله .

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق