'; echo ''; endif; endif; wp_reset_query(); ?>
الرئيسية - مواهب سورية - مواهب تحت الظل تبحث عن النور المبدع، علي محمد في لقاء خاص مع سوريا الإعلامية
Loading...

مواهب تحت الظل تبحث عن النور المبدع، علي محمد في لقاء خاص مع سوريا الإعلامية

خاص لسورية الاعلامية | رولا تكروني

عَشِقَ الرسم منذ طفولته وطور موهبته، حلق بعالمه متنقلاً بين الرسم بالفحم على الاوراق والشخصيات إلى الرسم بالألوان المائية على الحجارة.

وكان لموقع سورية الاعلامية هذا اللقاء مع الرسام علي محمد:

بداية أهلاً بك في مؤسسة سورية الإعلامية، ونبدأ حديثنا بتعريف متابعينا عنك وعن موهبتك؟

_ أهلاً بكم، أنا أبن مدينة حمص و طالب حقوق سنة أولى، أعشق الحياة والألوان منذ الصغر وأصقلت موهبتي بالتدريب والاجتهاد الشخصي وتابعت فيها إلى أن أتقنت مبادئها وكانت أعمالي دليل على تطوير موهبتي بشهادة الكثير.

كيف تبلورت فكرة الرسم على الحجارة؟

_ كانت البداية برسوم صغيرة ورموز على الحجر الواحد ثم أصبحت عدة حجارة تشكل منظر معين بطريقة فنية وألوان زاهية أهديها للأصدقاء والأقارب، ثم طرحتها بعدت محال تجارية ولاقت اقبال لأنها مميزة وبأسعار زهيدة.

مالصعوبات التي تعترضك بالعمل ؟

_ أجد صعوبة في تأمين الحجارة، كذلك أيضاً غلاء الألوان.

إلى ماذا تطمح بالوصول  وماجديدك؟

_ طموحي التميز بهذا المجال الرائع وأن تصل أعمالي لكل بيت سوري،. وجديدي أنني أدخل لأعمالي خامات جديدة كالخشب والشمع.

مارسالتك التي توجهها للمسؤلين عن الفن؟

_ كل ما أتمناه هو أن تنال الفكرة حقها وتسليط الضوء عليها بإقامة معارض لها.

ماذا تقول كلمة اخيرة للمتابعين؟

_ بالختام اشكر موقع سوريا الإعلامية، وأشكر أهلي على الدعم المادي والمعنوي، والأصدقاء جميعاً وكل من أهتم ب علي محمد وموهبته، وأتمنى أن يتوفر من يدعم المواهب الشابة سواء لي أو لغيري، لأن بلدنا تصقل بمبدعين يبحثون عن فرصة لتقديم اعمالم.

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق