الرئيسية - نجوم ومشاهير - الفنان الشاب محمد الهيب : كان لوالدي الفضل الأكبر في دخولي مجال التمثيل

الفنان الشاب محمد الهيب : كان لوالدي الفضل الأكبر في دخولي مجال التمثيل

خاص لـسوريا الإعلامية | ربا عبود
عُرفت سوريا بأنها وطن الإبداع والمواهب والفن الصاعد , وعرف أبناؤها بفكرهم الخلاق وتألقهم في مختلف مجالات الثقافة والأدب والفن ،وفي الآونة الأخيرة رغم ماتعانية سوريا من ظروف حربٍ قاسية،ظهرت وجوه شابة في الساحة الثقافية والفنية أثبتت أن الشباب السوري قادر على الابداع تحت أي ظرف وضغط.
ومن هؤلاء الشباب الفنان “محمد الهيب” صاحب الشخصية الفنية المميزة والإطلالة الواثقة المبشرة بمستقبل ناجح في مجال التمثيل.


التقينا هذا الفنان ليحدثنا عن بداية تجربته في مجال التمثيل ،وبعض الأفكار التي أضفاها هذا الفن على شخصيته.
الفنان محمد الهيب من مواليد مدينة حلب 1995 طالب في كلية الأدب الانكليزي .
بدأت تجربته في مجال الفن منذ أن كان في المرحلة الابتدائية، وذلك بدعم وتحفيز من والده الفنان المسرحي “بسام الهيب” ،
فشارك في مسلسل التغريبة الفلسطينية وفي فيلم سينما “باب المقام” ثم تابع  مسيرته في المسرح بشكل تلقائي وبمساعدة أبيه , فشارك في مسرحية “مواطن لاتمسه الأيدي” و “عشائر واشنطن” ومؤخراً مسرحية “حلبي وبيدوني وأمبير” .
كما كان له عدة مشاركات في الدراما التلفزيونية , حيث ظهر في مسلسل “لست جارية” ومسلسل أ”غراب بس أحباب” و “توتر عائلي” و”عيلة صبحي”.


وعن بداياته حدثنا الفنان الشاب قائلاً : وجدت نفسي في المسرح منذ بداية نمو بذور موهبتي وكان لوالدي الفنان بسام الهيب كل الفضل فهو من أقحمني في التمثيل ودفعني إلى إختبار نفسي عبر المشاركة في المسرح والدراما التلفزيونية في حلب ومن بعدها بدأ الآخرون بملاحظة ما أملكه من مقومات لأصعد في هذا الفن.


برأيك ماهي أسباب ضعف العمل المسرحي في سوريا ؟!
إن ضعف المسرح يرجع إلى عدة أسباب أهمها إرتفاع أجور المسرح  والإعلانات وأجور الممثلين أيضاً . فالتحضير لأي لمسرحية يحتاج إلى وقت طويل وتفرغ تام وبالمقابل أجر الممثل في المسرح لايوازي مجهوده فكل هذا العمل يلزمه تضحية كبيرة من قبل الممثل الذي يفضل إستغلال وقته في الأعمال الدرامية التي تحتاج وقت أقل وأجرها أعلى .
إلى ذلك لم يعد هناك حضور وإقبال من الجماهير  للمسرح كما كان في السابق,و هذا يعود لارتفاع أجور المسرح , لكن بالنسبة إلي فأنا أفضل المسرح على غيره.


 ما الذي يحتاجه الفنان السوري الشاب لتنمية موهبته في مجال التمثيل ؟!
هناك نوعين من الممثلين الأول خريجين المعهد العالي للفنون المسرحية ،والثاني من دخل المجال عن موهبة ذاتية، لذلك الشباب السوري يحتاج أولاً إلى زيادة نسبة الإستيعاب والقبول في المعهد العالي وتسهيل الطريق والشروط على الفنانين الجدد ، وثانياً إعطاء فرصة للشباب الخريجين والموهوبين لتجربة أنفسهم وتطوير مالديهم من موهبة ليصعدوا سلم النجومية وهذا يحتاج مخرجين لديهم القوة وروح المغامرة في إختيار الأدوار ومنح الفرص للفنانين الجدد وهذا مارأيناه عند المخرجة السيدة رشا شربتجي التي صنعت نجوما وكذلك المخرج الأستاذ نجدة أنزور الذي أعطى فرص كثيرة لجيل الشباب.


 محمد الهيب كان لك مشاركة في الفيلم السينيمائي رد القضاء مع المخرج نجدة أنزور .. هلا حدثتنا عن تجربتك في “رد القضاء” , وماهو رأيك في تطور السينما خلال الآونة الأخيرة ؟!
تجربة كانت هامة جداً ومرعبة بقدر ماهي ممتعة , فالوقوف أمام كاميرا مخرج هام ومبدع مثل الأستاذ “نجدة أنزور”  له رهبة بالإضافة إلى أن هذا الفيلم يمسني شخصياً لكونه يتحدث عن حصار سجن حلب المركزي , وأنا ابن حلب وتأثرت كثيراً جراء هذا الحصار ،وهذه التجربة قدمت لي الكثير من الثقة بنجاحها وأتاحت الفرصة أمامي بأن أظهر بشكل أقوى عبر أعمال مستقبلية ,  كما تمكنت من معرفة المزيد عن الوسط الفني.
أما رأيي في تطور السينما فهو إيجابي لاسيما أنها تسلط الضوء على الأزمة السورية في أغلب أفلامها وتتمحص  أحداث مفصلية حدثت  في الآونة الأخيرة وأتمنى أن يقدم دعم مماثل للمسرح لكي يعود إلى مجده كما السينما.
ماهو رأيك في توجه الكثير من الفنانين السوريين إلى الدراما العربية ؟!
لا أرى مشكلة في مشاركة الممثل السوري بأعمال غير سورية ,بل المشكلة  تكمن في تركه الدراما السورية وإنصرافه إلى الخارج من أجل المادة بشكل رئيسي لذلك أنا أحترم الكثير من الفنانين الذين رفضوا كل العقود المغرية وبقوا للعمل في الدراما السورية وأحترم أيضا من يشارك في الخارج ولكن مازال يقدم أعمال سورية .


وفي نهاية اللقاء كان الحديث حول رسالة الفنان الشاب محمد الهيب في فنه وأعماله القادمة و قال لنا:
هدفي تطوير نفسي ومالدي من أدوات لأرتقي في مجال التمثيل فأنا أحب هذه المهنة لأن تعطيني كما أعطيها , لذا سنحاول أن نقدم مالدينا لتعود الدراما السورية إلى عزها كما اعتدناها وليبقى هذا الفن أحد وأهم دعامات الحضارة السورية..  وبالنسبة لأعمالي القادمة فأنا حالياً أصور مسلسل شوق مع المخرجة رشا شربتجي.

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق

Loading...