الرئيسية - لقاءات - ” طموحه ببساطة أن يرسم بحب دائماً “

” طموحه ببساطة أن يرسم بحب دائماً “

خاص لسوريا الإعلامية | يمامة دحبور

هو عاشقٌ كبير للفن، كل الألوان التي يتعامل معها في لوحاته تعيش في داخله، حيث تنبعث من كلِّ لوحةٍ يرسمها ألوان الجمال بدقةٍ متناهية، فهو يجمع ما بين تشكيل الفن بطريقة جميلة والرسم بالألوان الزيتية وبأقلام الحبر .
إذ أنه الفنان الذي حاولنا اليوم الكشف عن بعض من أسراره بعد أن أسرتنا إبداعاته ولوحاته… إنه الفنان ( طلعت كيوان ) من مواليد 1980 من مدينة السويداء، سهوة الخضر .

11
ولسوريا الإعلامية اللقاء التالي معهُ :

في البدء نود أن نعرف من يكون ( طلعت كيوان ) الإنسان ؟ وماذا عن طلعت كيوان الفنان ؟

طلعت الانسان لا يختلف عن طلعت الفنان ف لي هواجسي وطموحاتي ورغبتي الدائمة في تطوير إمكانياتي والتملك من أدواتي .

صف لنا شعورك وأنت ترسم ، وكم تستغرق اللوحة من الوقت معك لإنجازها ؟

عندما أرسم أحاول إزاحة الخارج وأبقى مع داخلي بحضور الموسيقى واللون فقط،  أما عن وقت تنفيذ اللوحة فهذا يتوقف على الأسلوب الذي أتبناه في لوحتي ،فالاسلوب الواقعي يأخذ وقتاً أطول بحكم التركيز على أدق التفاصيل ،أما في أسلوبي البعيد نوعاً ما عن الواقعية فلا تستغرق وقتاً طويلاً فمن الممكن إنجاز لوحة بيوم واحد .

10

هل تبدأ بتنفيذ الفكرة أم أنها تأتي تلقائياً من خلال عملك ؟ وهل اللوحة تشارك همومك وأفراحك ؟

أحيانا تولد اللوحة بدون تخطيط مسبق أو فكرة جاهزة وأحياناً تحتاج لوضع مخطط الفكرة وبنائية العمل ، مثلا : كانت لي تجربة بتجسيد مقطوعات موسيقية كلوحات وفي هذا النمط كان لابد من التفكير بعناصر اللوحة التي بإمكانها التعبير عن المقطوعة الموسيقية.
العمل الفني جزء لا يتجزأ من معايشاتنا اليومية وتجاربنا بما فيها من فرح وحزن.

يقولون إنَّ الفنان أكثر حساسية من غيره… ما رأيك بهذا القول ؟

أنا لا أرى أن الفنان أكثر حساسية من غيره بقدر ما هو أكثر براعة في التعبير عن عوالمه وأحاسيسه .

12

ماهو مفهوم الفن بشكل عام والرسم بشكل خاص في نظرك ؟
فالفن هو أحد وسائلنا التعبيرية وأكثرها مصداقية .

 كيف تتعامل مع المادة ، ومع الألوان وغيرهما ؟

تعاملي مع المادة والألوان هو بأساسه حرفية تنفيذ العمل والقدرة على توظيف اللون والتعاطي معه بما يخدم فكرة وموضوع العمل الفني وهنا أقول أن تجربتي مع سكين الرسم كأداة لتنفيذ العمل الفني قد أشبعت شغفي للون القوي.

من المعروف أنَّ الفنان يرسم ذاته محاولاً اقتفاء ماهو موجود في داخله ، ماذا يمثل لك ذلك ؟

إذا لم ينضح الفنان من ذاته في تنفيذ عمله الفني فهو ليس بفنان بل هو آلة جامدة ولا يستحق التقييم فنياً .
لكي تحمل اللوحة روحا لابد أن تنجز بوعي فني وإسقاط ذاتي .

ما هي المعارض التي شاركت فيها…؟ وكيف استقبل الجمهور أعمالك ؟ وماذا أضافت لك هذه المشاركات ؟

كان لي معرض فردي ثقافي في شهبا عام 2014، ولي العديد من المشاركات في معارض نقابة الفنون الجماعية السنوية ، ومشاركات في معرض الربيع بدمشق ومعرض الشباب .
وقد أفدت من هذه المشاركات بأني تعرفت على تجارب زملائي في الألوان واخراج العمل الفني ، وأستطيع القول بأن أعمالي قد لاقت قبول جيد لدى المتلقي.

13

ماهو انطباعك عن واقع الفن التشكيلي العربي اليوم ؟

واقع الفن التشكيلي العربي للأسف لم يرقى بعد لطموح أي فنان أيا يكن لأن المشكلة الأكبر هي في المنظومة الفكرية لمجتمعاتنا.

 ماهي طموحاتك وأمنياتك المستقبلية ؟

طموحي هو ببساطة أن أرسم بحب دائماً ..

14

 وأخيراً كلمة منك لسوريا الإعلامية … ماذا تقول فيها ؟

شكراً من القلب لموقع سوريا الاعلامية يكفي أنكم حاضرون مع الفن ومع كل ما هو إيجابي ولك خالص محبتي وتقديري الصحفية الإنسانة يمامة دحبور.

بتعليقاتكم ومشاركتكم للمقالات يصل صوتنا إلى أبعد مدى بفضلكم ومعكم

لسنا مسؤولين عن التعليقات الواردة والمعلق وحده يتحمل مسؤولية التعليق